• VOUS ÊTES ICI :
  • Home
  • مناهضة العنف والتمييز ضد النساء

مناهضة العنف والتمييز ضد النساء

الإستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء

تثمينا للجهود التي بذلتها الحكومة لإيجاد بيئة تحمي من كافة أشكال التمييز والعنف الممارس ضد النساء، والتي جسدتها حجم الإصلاحات المؤسساتية والتنظيمية والقانونية والمبادرات التوعوية والتحسيسية لمحاربة الظاهرة، وانطلاقا من الاختصاصات الموكولة إليها في إعداد سياسات عمومية في المجالات التي تشرف عليها، أعطت وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية انطلاقة ورش إعداد استراتيجية وطنية للقضاء على العنف ضد النساء ،2018-2030 ، وذلك وفق مقاربة تشاركية تضمن انخراط كافة الفاعلين: قطاعات حكومية، مجتمع مدني ، والمنظمات الحقوقية والتنموية والجماعات الترابية ووسائل الإعلام بالإضافة للفئات المستهدفة من النساء ضحايا العنف والرجال والفتيان.

وتتلخص الأهداف الرئيسية لهذه الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء، 2018-2030، في ما يلي:

  • استشراف العمل الحكومي في إطار رؤية استراتيجية واضحة ومتقاسمة بين المتدخلين. 
  • توحيد مفاهيم ومقاربات العمل وخلق الانسجام والتكامل اللازم بين التدخلات لتحقيق النجاعة في القضاء على الظاهرة،
  • مواكبة الإصلاحات القانونية المحققة في مجال حماية النساء من العنف والتمييز والاستغلال والتعذيب والإتجار في البشر وغيره
  • تعزيز أهداف ومرامي الاستراتيجيات الوطنية ذات الصلة بحقوق الإنسان عموما وعلى رأسها الخطة الحكومية للمساواة "إكرام 2» (2017-2021) وخطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 -2021) بالإضافة إلى باقي الاستراتيجيات القطاعية والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب
  •  تعزيز النهج الوقائي والتدابير الزجرية والاجتماعية والمؤسساتية والثقافية التي تعزز حماية المرأة من جميع أشكال العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي،
  • المساهمة في حماية وتمكين النساء في وضعية صعبة كالنساء الأجيرات واللاجئات والمهاجرات والنساء ضحايا الاستغلال الجنسي والإتجار في البشر وغيره،
  • المساهمة في تعديل المعايير الاجتماعية والثقافية التي تطبع مع العنف وجميع الممارسات الأخرى القائمة على الأدوار النمطية للرجل والمرأة، معتمدة في ذلك على النظرة الشمولية في مناهضة الظاهرة ومنطلقة من نهج الوقاية-الحماية ومبنية على أساس المساواة واحترام حقوق الإنسان والنظرة الاستباقية للتحولات الاجتماعية

وتركز هذه الإستراتيجية على محاور استراتيجية موضوعاتية وأخرى عرضانية داعمة:

 

       المحاور الاستراتيجية الموضوعاتية:

1. محور الوقاية من العنف والتمييز

2. محور الحماية من كافة أشكال العنف، في كل الفضاءات وفي مختلف مراحل العمر

3. محورالتكفل بالضحايا وتمكينهن

4. محور زجر وإعادة تأهيل وإدماج مرتكبي العنف

5. محور إنتاج وتطوير المعرفة بالظاهرة وطنيا وجهويا

       المحاور العرضانية الداعمة:

1. إحداث آليات الحكامة والتتبع والتقييم

2. تكوين الفاعلين

 

3. تطوير الشراكة