1. الرئيسية
  2. /
  3. المرأة
  4. /
  5. التعبئة المجتمعية والتحسيس

الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020-2030

القانون 103.13 ومرسومه التطبيقي

اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف

الخلية المركزية للتكفل بالنساء ضحايا العنف التابعة للوزارة

برنامج مغرب التمكين

برنامج الفضاءات المتعددة الوظائف

برنامج دعم
مراكز الاستماع والتوجيه القانوني للنساء ضحايا العنف

البحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء-2019

نشرة المساواة

تنظيم الحملات التوعوية الوطنية السنوية لمناهضة العنف ضد المرأة

حملة 2015:

تنظم وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة سنويا حملات وطنية تحسيسية لمناهضة العنف ضد النساء.

ومنذ سنة 2014، ركزت الوزارة موضوع حملتين وطنيتين لمناهضة العنف ضد النساء، الحملة 12 (سنة 2014) والحملة 13 (سنة 2015) حول موضوع مرتكبي العنف.

  • وقد نظمت الحملة الوطنية التحسيسية 13 لوقف العنف ضد النساء لسنة 2015، تحت شعار” آخر إنذار!… للمعنف العقاب” عبر المحطات التالية:
  • لقاء وطني: يوم الاعلان عن الحملة يوم 25 نونبر2015 بالرباط، برئاسة السيدة وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية.
  • اثنى عشر لقاء جهويا في كل من: أزرو، سيدي سليمان، الناظور، فاس، خريبكة، أزيلال، الرشيدية وآسفي وسطات، طانطان، كلميم وأكادير.
  • اللقاء الختامي للحملة: يوم 23 دجنبر 2015 بالرباط، قدمت خلالها التوصيات المتمخضة عن الاثني عشر محطة جهوية.
  • وقد عرفت هذه الحملة مشاركة مختلف الفاعلين المحليين والجهويين المعنيين بمحاربة العنف ضد النساء، بما في ذلك الفاعلين المؤسساتيين والجمعويين والباحثين والأكاديميين وممثلي وسائل الإعلام الوطنية والمحلية، حوالي 5000 مشارك ومشاركة، 67 ٪ منهم ذكور.

  • حملة 2016:

نظمت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، خلال الفترة الممتدة من 25 نونبر إلى 15 دجنبر2016 الحملة الوطنية التحسيسية الرابعة عشر لوقف العنف ضد النساء لسنة 2016، والتي خصص لها هذه السنة موضوع “أماكن عامة آمنة للنساء ” تحت شعار ” العنف ضد المرأة نذالة ..احترام المرأة رجولة”، وذلك بهدف:

  • تسليط الضوء على العنف الممارس ضد النساء بمختلف أشكاله في الأماكن العامة المختلفة، وأيضا على سلوك المُعنف في هذه الفضاءات.
  • إثارة النقاش حول العنف الممارس ضد النساء في الفضاءات العامة؛
  • إشراك المنتخبين في مسلسل محاربة العنف ضد النساء وتحسيسهم بأدوارهم المهمة في هذا المجال؛
  • تدارس سبل جعل المدن المغربية آمنة والتصدي لكل المظاهر المُغذية لسلوكات العنف ضد النساء في الأماكن العامة؛
  • التوعية والتحسيس والآثار السلبية لسلوكات العنف في الفضاءات العامة؛
  • الخروج بتوصيات عملية قابلة للتطبيق من أجل محاربة هذه الظاهرة.”

وقد نظمت هذه الحملة عبر ثلاث مراحل:

  • المحطة الاولى : الندوة الوطنية لإعطاء الانطلاقة للحملة التحسيسية الرابعة عشر لوقف العنف ضد النساء بتاريخ 25 نونبر 2016؛
  • المحطة الثانية : تنظيم 12 لقاء جهوي من 28 نونبر إلى غاية 23 دجنبر 2016 بكل من المدن التالية : طنجة، الرشيدية، شفشاون، القنيطرة
  • فاس، سيدي إيفني، بني ملال، سيدي بنور، وجدة، قلعة السراغنة والداخلة؛
  • المحطة الثالثة: تنظيم اللقاء الختامي لعرض الخلاصات والتوصيات المنبثقة عن اللقاءات الجهوية بتاريخ 23 دجنبر 2016 بقصر المؤتمرات بالصخيرات.

وقد عرفت هذه الحملة مشاركة مختلف الفاعلين المحليين والجهويين المعنيين بمحاربة العنف ضد النساء، بما في ذلك الفاعلين المؤسساتيين والجمعويين والباحثين والأكاديميين وممثلي وسائل الإعلام الوطنية والمحلية، حوالي 1163 مشارك ومشاركة، 41 ٪ منهم ذكور.

  • حملة 2017:

تخليدا لليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، الذي يصادف الـــ 25 نونبر من كل سنة، نظمت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة الحملة الوطنية التحسيسية الخامسة عشر لوقف العنف ضد النساء لسنة 2017، وذلك خلال الفترة الممتدة من 25 نونبر إلى غاية 20 دجنبر 2017، تحت شعار “جميعا ضد العنف، بلغوا عليه”. بهدف تعميق النقاش حول ظاهرة العنف ضد النساء في الأماكن العامة، بالإضافة إلى بلورة مقترحات وخطط عمل جهوية لجعل المجال الترابي خاليا من العنف ضد النساء.

وتناولت حملة هذه السنة موضوع “العنف ضد النساء في الأماكن العامة”، وذلك استنادا إلى النتائج التي أسفر عنها كل من التقرير الوطني الأول والثاني للمرصد الوطني للعنف ضد النساء، والتي بينت أن الشارع العام يأتي في صدارة الأماكن التي تتعرض فيها النساء للعنف، خاصة العنف الجسدي.

وقد شكلت هذه الحملة فرصة لفتح نقاش عمومي مع كل الفاعلين المعنيين بتأهيل المجال الترابي، خاصة الجماعات المحلية والمجالس الترابية، كما عرفت تنظيم ندوات وطنية وجهوية ومحلية بشراكة مع الفاعلين المحليين وهيآت المجتمع المدني ووسائل الإعلام. وتقديم حصيلة أنشطة هذه الحملة، وأهم الخلاصات والتوصيات المنبثقة عنها.

كما توجت هذه الحملة بالإعلان عن” إعلان الرباط لوقف العنف ضد النساء“  وهو بمثابة  ميثاق عمل مشترك بين الوزارة من جهة ومجالس مدن الرباط والدار البيضاء ومراكش من جهة ثانية.

  • حملة 2018:

الحملات التحسيسية السنوية، التي تنظمها الوزارة، أصبحت تنظم في السنوات الأخيرة من طرف مكونات القطب الاجتماعي ببعدين جديدين: بعد جهوي بامتياز وتسليط الضوء على موضوعات جديدة لم يتم التطرق إليها من قبل، بشعارات قوية، دالــة ومؤثرة.

وقد نظمت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، الحملة الوطنية السادسة عشر لوقف العنف ضد النساء لسنة 2018، التي تناولت موضوع “تعبئة جماعية مجتمعية للقضاء على العنف ضد النساء”. تحت شعار “العنف ضد المرأة ضارة والسكات عليه خسارة” وذلك في الفترة الممتدة من 26 نونبر2018 إلى 11 دجنبر 2018. بهدف تعبئة الفاعلين لضمان شروط التطبيق الأمثل للإصلاحات المحققة في مواجهة الظاهرة. حيث عرفت تنظيم لقاءات ومبادرات متنوعة للتحسيس بالظاهرة من طرف مؤسستي التعاون الوطني ووكالة التعاون الوطني بمختلف الجماعات الترابية بتنسيق وتعاون مع جمعيات المجتمع المدني والفاعلين المحلين والجامعات وغيرهم. بالإضافة إلى وبث لوصلات تلفزية وإذاعية، وتنظيم ندوات وطنية وجهوية، وأنشطة مختلفة عرفت مشاركة العديد من المتدخلات والمتدخلين في المجال.

كما شكلت هذه الحملة الوطنية، فرصة للوقوف على التقدم المحرز في تنفيذ إعلان الرباط لوقف العنف ضد النساء في الفضاءات العامة، الذي وقعته وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة السنة الماضية (حملة 15 لسنة 2017) مع المجالس الجماعية لكل من مدن الرباط والدار البيضاء ومراكش.

  • حملة 2019 :

نظمت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية الحملة الوطنية السابعة عشر لمناهضة العنف ضد النساء لسنة 2019 خلال الفترة الممتدة من 25 نونبر2019 إلى 26 دجنبر 2019 حول موضوع «الشباب شريك في مناهضة العنف ضد النساء «تحت شعار الشباب متحدين وللعنف ضد النسا رافضين“، بهدف  خلق تعبئة  ونقاش مجتمعي حول مشاركة الشباب في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات ,نظرا لأهمية الرهان على الشباب كجزء من الحل في  مسار التصدي لظاهرة العنف ضد النساء؛

وتميزت هذه الحملة بتنظيم ندوات جهوية كُبرى وأخرى إقليمية غطت جميع جهات المملكة، وحضرها أزيد من 40 ألف مشاركة ومشارك، وأطرها أزيد من 400 متدخل ومحاضر من مسؤولي وأطر الوزارة ومؤسسة التعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية وأعضاء اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالإضافة إلى مؤسسات القضاء والجماعات الترابية والمجالس العلمية وجامعيون من مختلف التخصصات.  وأكدت النتائج المحققة الدور الحيوي الذي لعبه الانخراط النوعي لوسائل الإعلام السمعية والبصرية وتجاوب الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واتسمت هذه الحملة الوطنية بانخراط وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمساهمة الفعالة، سواء على مستوى الوزارة أو المجالس العلمية المحلية ومن خلال الوعاظ والمرشدين، في التعبئة والتحسيس ضد آفة العنف ضد النساء، حيث خصص أزيد من 24 ألف مسجد من مساجد المملكة خطبة الجمعة لمسألة نبذ العنف ضد النساء والفتيات. كما شاركت رئاسة النيابة العامة بشكل كبير في هذه الحملة الوطنية عبر تنظيم ندوات اختارت «الشباب شريك في مناهضة العنف ضد النساء» موضوعا لها، بجميع محاكم الاستئناف في المملكة.

الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020-2030

القانون 103.13 ومرسومه التطبيقي

اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف

الخلية المركزية للتكفل بالنساء ضحايا العنف التابعة للوزارة

برنامج مغرب التمكين

برنامج الفضاءات المتعددة الوظائف

برنامج دعم
مراكز الاستماع والتوجيه القانوني للنساء ضحايا العنف

البحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء-2019

نشرة المساواة

المملكة المغربية وزارة التضامن و التنمية الإجتماعية و المساواة و الأُسْرَة © 2020

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تكبير أو تصغير الخط
الوضع اليلي
X
مرحبا بك في وزارة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأُسَرة
wpChatIcon