المصلي تترأس الاجتماع الخامس للجنة قيادة مشروع إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة
المصلي تترأس الاجتماع الخامس للجنة قيادة مشروع إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة
ترأست السيدة جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، أشغال الاجتماع الخامس للجنة قيادة مشروع إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة بحضور ممثلي جميع القطاعات الحكومية الممثلة في لجنة القيادة ويتعلق الأمر بـــ : وزارة الداخلية، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، قطاع التربية الوطنية والتكوين المهني، وزارة الصحة، ووزارة الشغل والادماج المهني، وذلك يوم الثلاثاء 16 مارس 2021 بمقر الوزارة بالرباط.
واستهل الاجتماع بكلمة افتتاحية للسيدة الوزيرة رحبت من خلالها بأعضاء لجنة القيادة، كما شكرتهم على مساهمتهم الفعالة وانخراطهم الدائم في إرساء هذا المشروع.
وأكدت السيدة الوزيرة في كلمتها على أن تنفيذ هذا المشروع سيمكن بلادنا من ضمان ملائمة منظومته التقييمية للإعاقة مع مبادئ الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي صادق عليها المغرب سنة 2009 والمقتضيات الواردة في القانون الإطار رقم 97-13 المتعلق بحماية حقوق الاشخاص في وضعية إعاقة والنهوض بها، وكذا تفعيل التوجهات الاستراتيجية للسياسة العمومية المندمجة للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة.

المصلي تترأس الاجتماع الخامس للجنة قيادة مشروع إرساء نظام جديد لتقييم الإعاقة

وتم بعد ذلك تقديم وتدارس المحددات الأساسية للنظام الجديد لتقييم الإعاقة ومختلف الأدوات والهياكل المقترحة لإرسائه، والتي سيتم استثمارها لإعداد مشروع المرسوم المتعلق بمنح “البطاقة الخاصة” المنصوص عليها في المادة 23 من القانون الإطار.97-13 ووفق مخرجات اجتماع لجنة القيادة ستعمل وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة في الأسابيع المقبلة على إعطاء انطلاقة عملية اختبار أدوات تقييم الإعاقة على الصعيد الترابي في عمالة الرباط وإقليم القنيطرة، سيتم بعده إعداد برنامج لدعم قدرات الفاعلين المعنيين لتملك مكونات النظام الجديد، وكذا إعداد مختلف دفاتر التحملات الخاصة بالرقمنة وبإنتاج “البطاقة الخاصة”.
ويهدف النظام الجديد لتقييم الإعاقة إلى “تعزيز الولوج للحقوق وإلى مختلف خدمات الدعم بهدف تمكين الأشخاص في وضعية إعاقة من المشاركة الاجتماعية الكاملة والفعالة”. وذلك من خلال تحقيق أهداف خاصة تتعلق بـ “إقرار صفة «شخص في وضعية إعاقة»، و”تقييم القيود التي تحول دون مشاركة الأشخاص في وضعية إعاقة”، و”تحديد احتياجاتهم”، و”توجيه وبلورة السياسات العمومية بناء على تلك الاحتياجات”.
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

المملكة المغربية وزارة التضامن و التنمية الإجتماعية و المساواة و الأُسْرَة © 2020

تكبير أو تصغير الخط
الوضع اليلي
X
مرحبا بك في وزارة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأُسَرة
wpChatIcon