السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالمغرب 2015-2025

تعريف

البرنامج التنفيذي للسياسة العمومية

حصيلة البرنامج التنفيذي 2015-2020

 البرامج

الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة

معايير للمؤسسات والممارسات

النهوض بالمعايير الاجتماعية الحمائية

وضع منظومات للمعلومات والتتبع والتقييم

حماية الأطفال من الاستغلال في التسول

حماية الأطفال من مخاطر الأنترنيت

إعادة إدماج الأطفال في وضعية الشارع

مواكبة الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية لما بعد 18 سنة

أرقام وإحصائيات

التعبئة المجتمعية والتحسيس

ورقة حول مشروع مواكبة خروج الأطفال بين 16 و18 سنة من مؤسسات الرعاية الاجتماعية

السياق العام

يعتبر توفير التعليم الجيد النوعية والتكوين الملائم للأطفال وتحقيق استقلاليتهم بعد بلوغهم مرحلة الشباب واندماجهم في الحياة الاقتصادية والاجتماعية من بين أهم النتائج المنتظرة في السياسات والبرامج العمومية في مجال التنمية الرأسمال البشري.

وإذا كانت الصعوبات المرتبطة بتحقيق الادماج الاقتصادي والاجتماعي تعني فئة واسعة من الشباب فإن حدتها تزداد بالنسبة للشباب المنحدرين من أوساط اجتماعية هشة، كما تزداد هذه الحدة بالنسبة للشباب المتواجدين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية.

يبلغ عدد مؤسسات الرعاية الاجتماعية المرخصة والمتخصصة في مجال “الأطفال في وضعية صعبة” 97 مؤسسة، وذلك دون احتساب دور الطالب ودور الطالبة المتخصصة في مجال دعم تمدرس الأطفال والتي يبلغ عددها 857 مؤسسة. ويبلغ عدد الأطفال المودعين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية المرخصة والمتخصصة في مجال “الأطفال في وضعية صعبة” ما مجموعه 7942 مستفيد ومستفيدة، 5466 ذكور و2476 إناث،  وذلك إلى غاية بداية سنة 2019.

ويطرح خروج الأطفال من هذه المؤسسات بعد بلوغهم 18 سنة مجموعة من المشاكل، نذكر منها:

  • غالبية الشباب يجدون أنفسهم عرضة للعيش في الشارع بعد مطالبتهم بمغادرة المؤسسة، لاسيما الشباب الذين لا يتوفرون على مؤهلات في مجال التربية والتكوين ولا على مهارات للانخراط في الحياة المهنية والمجتمعية؛
  • يطرح الاحتفاظ بالشباب بعد تجاوزهم سن 18 سنة أمام مؤسسات الرعاية الاجتماعية مجموعة من المشاكل القانونية والتنظيمية والتأطيرية؛
  • يشكل الجمع بين أطفال صغار وأشخاص راشدين في نفس المؤسسة تهديدا مستمر لسلامتهم الجسدية والنفسية.

ووعيا منها بهذه الإشكالية، عملت وزارة التضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية والأُسْرَة على أخذها بعين الاعتبار في السياسات والبرامج العمومية الخاصة بالطفولة، لاسيما السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة 2015-2025، حيث يؤكد  التدبير 49 من البرنامج الوطني التنفيذي لهذه السياسة على  “تحسين جودة الخدمات لتشمل مواكبة واستقلال وإعادة إدماج الشباب الراشدين (18-22 سنة) المغادرين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية”.

مشروع مواكبة الأطفال

ولتقديم أجوبة عملية على الإشكاليات المرتبطة بهذه المرحلة الانتقالية من الحياة داخل المؤسسة إلى الحياة المستقلة، دعمت وزارة والتضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأُسْرَة المشروع المقترح من طرف جمعية أصدقاء الأطفال-المغرب (Maroc (Aibi، باعتباره  من بين الممارسات الجيدة في مجال مواكبة الأطفال والتي طورتها الجمعية عبر تجربتها على المستوى الدولي.

تعتمد مقاربة الجمعية في مجال المواكبة على العمل المحوري الذي يقوم به “الوسيط الاجتماعي” وهو عامل اجتماعي متخصص في مواكبة الأطفال (16-18 سنة) لاجتياز المرحلة الانتقالية بين المؤسسة والحياة العملية المستقلة.

ينسج الوسيط الاجتماعي علاقة تربوية مع الطفل، قوامها النضج والندية ما أمكن، مع مساعدته على فهم محيطه وتوجيهه وتعزيز استقلاليته بناء على برنامج للإدماج الاجتماعي يحد معالمه مع الطفل ومع الأُسْرَة متى وجدت.

وقد عملت الجمعية من خلال تجربتها، على تحديد مهام هذا الوسيط الاجتماعي ومواصفاته العلمية ومهاراته العملية ومجالات تدخله ومنهجية هذا التدخل.

ويعمل الوسيط الاجتماعي خلال هذه الفترة الانتقالية، على الوساطة بين الطفل وبين المتدخلين العموميين والخواص في مجالات الشغل؛ والسكن؛ والمجال الإداري القانوني (وخاصة للحصول على الشواهد الإدارية ذات الطبيعة المدنية)، كما يعمل في مجال تعزيز السلوك الاجتماعي والعلاقات الأُسَرِيَّة (الوساطة والتشاور مع العائلة الأصلية)، مما يضمن له حظوظا أوفر في الاندماج الاقتصادي والاجتماعي.

أهداف المشروع:

تقديم الدعم التقني لـ 25 مؤسسة للرعاية الاجتماعية بـ 5 أقاليم وهي الدار البيضاء وطنجة ومراكش وسلا ومكناس وفاس من أجل إدماج خدمات الوساطة الاجتماعية في هذه المؤسسات، لتحقيق التمكين الاقتصادي والإدماج الاجتماعي لـ 2250 طفل بين 16 و 18 سنة، خلال سنتي 2019-2020؛

النتائج المنتظرة من المشروع:

  • تشخيص تشاركي يشمل 25 مؤسسة للرعاية الاجتماعية بخمسة أقاليم بغية تحديد احتياجات الأطفال المغادرين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية، وتحديد مجالات التعاون مع المتدخلين المعنيين من مصالح خارجية للقطاعات الوزارية، والمؤسسات العمومية، والقطاع الخاص؛
  • بروتوكول يحدد مختلف المكونات المتعلقة بتأهيل الأطفال للانخراط في سوق الشغل وتدبير حياتهم الاجتماعية بشكل مستقل، كما يحدد أدوار المتدخلين؛
  • برنامج لتكوين المسؤولين والمربيين العاملين داخل مؤسسة الرعاية الاجتماعية حول مهنة الوسيط الاجتماعي، وتنفيذه
  • مواكبة المربين/الوسطاء الاجتماعيين لمدة سنتين في ممارسة مهامهم الجديدة من خلال العمل الميداني المباشر مع الأطفال المستهدفين
  • وضع حقيبة أدوات خاصة بإحداث خدمة الوسيط الاجتماعي تتضمن على الأقل منهجية ومراحل الإحداث، وآليات عمل الوسيط الاجتماعي وبرنامج للتكوين وبروتوكول تقديم خدمة الوسيط الاجتماعي.

مبلغ الدعم المقدم للجمعية:

خصصت الوزارة مبلغا ماليا قدره 2.237.678,65 درهم لدعم الجمعية من أجل إنجاز هذا المشروع

السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالمغرب 2015-2025

تعريف

البرنامج التنفيذي للسياسة العمومية

حصيلة البرنامج التنفيذي 2015-2020

 البرامج

الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة

معايير للمؤسسات والممارسات

النهوض بالمعايير الاجتماعية الحمائية

وضع منظومات للمعلومات والتتبع والتقييم

حماية الأطفال من الاستغلال في التسول

حماية الأطفال من مخاطر الأنترنيت

إعادة إدماج الأطفال في وضعية الشارع

مواكبة الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية لما بعد 18 سنة

أرقام وإحصائيات

التعبئة المجتمعية والتحسيس

المملكة المغربية وزارة التضامن و التنمية الإجتماعية و المساواة و الأُسْرَة © 2020

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تكبير أو تصغير الخط
الوضع اليلي
X
Welcome to وزارة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأُسَرة
wpChatIcon