تعزيز العمل المشترك واعتماد مبدأ الالتقائية، محور لقاء عمل بين السيدة عواطف حيار والسيد محمد المهدي بنسعيد
عواطف حيار والسيد محمد المهدي بنسعيد

استقبلت السيدة عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة ، وزير الشباب والثقافة والتواصل السيد محمد المهدي بنسعيد ، يوم الجمعة 12 نونبر 2021، بمقر الوزارة

وقد شكل هذا اللقاء مناسبة قدمت خلالها السيدة الوزيرة الرؤية الجديدة لوزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة لتنزيل مضامين البرنامج الحكومي2021 – 2026 الذي يرتكز على مقتضيات النموذج التنموي الجديد

واستعرضت السيدة عواطف حيار مع السيد وزير الشباب والثقافة والتواصل أبرز التحديات التي تعمل وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة على رفعها وفق مقاربة تشاركية وتشاورية مع باقي الشركاء للنهوض بمجالات التضامن والتماسك والإدماج الاجتماعي وحماية الأسرة والنهوض بأوضاع الطفولة وحماية الأشخاص المسنين و النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية اعاقة و النهوض بحقوق المرأة وحمايتها في إطار يؤسس للمساواة بين الجنسين.

كما استشرفت السيدة الوزيرة مع السيد الوزير أفاق العمل المشترك خاصة على المستوى الترابي وجعل الشأن الثقافي إحدى الرافعات في تحسين آليات الإدماج الاجتماعي للفئات الهشة اجتماعيا واقتصاديا ونشر ثقافة المساواة و النهوض بحقوق المرأة و إشاعة  قيم التماسك الأسري والاجتماعي والتضامن بين الاجيال.

من جهته عبر السيد محمد المهدي بنسعيد عن استعداد القطاعات التي يشرف عليها للعمل إلى جانب وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة وبالخصوص البرامج الموجهة للشباب الذي أفرد له النموذج التنموي الجديد مكانة خاصة إلى جانب الطفولة والمرأة والثقافة والتواصل.

وقد شكلت جلسة العمل هذه مناسبة لتحديد معالم الالتقاءية بين القطاعين   لتنزيل مقتضيات النموذج التنموي الجديد وتحقيق التكامل في العمل الميداني على المستوى الترابي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية في هذا الباب وطبقا لمقتضيات البرنامج الحكومي 2021-2026

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

المملكة المغربية وزارة التضامن و التنمية الإجتماعية و المساواة و الأُسْرَة © 2020

تكبير أو تصغير الخط
الوضع اليلي
X
مرحبا بك في وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأُسْرَة
wpChatIcon